إن حزب التجمع الوطني الديمقراطي يعتبر الشباب عنصرا فاعلا في البناء المؤسساتي وترقية الديمقراطية، ويراهن عليه في المعركة التنموية، بفضل سقف وعيه ونبض وطنيته، وكذا انفتاحه الكبير على التكنولوجيا لأنه امتداد لجيل نوفمبر وما أدراك ما جيل نوفمبر.

ودون شك فإن تحدي كسب المعركة التنموية اليوم، يوجد في مرمى الشباب المعول عليه أكثر من أي وقت مضى في التحضير الجيد لمرحلة ما بعد البترول وبناء اقتصاد منتج لخلق الثروة وتحقيق الرفاه.

تغريدات

ألبوم الصور

المزيد من الألبومات