بـــــــيـــــــــان
   
 ينحني التجمع الوطني الديمقراطي، بمناسبة إحياء الذكرى 56 لمجازر 17 أكتوبر 1961، بخشوع وإجلال ترحما على أرواح شهدائنا الأبرار الذين استشهدوا بباريس بفرنسا كونهم تقاسموا مع شعبهم مطلب الاستقلال والتحرّر من قيد الاستعمار.
 كما يترحم على كافة أرواح شهداء ثورة الفاتح نوفمبر المباركة الذين استطاعوا نقل الثورة التحريرية للجزائر إلى تراب المستعمر بفرسنا.
 ويغتنم التجمع الوطني الديمقراطي هذه المناسبة ليتوجه بتحياته الأخوية لأفراد جاليتنا الوطنية بفرنسا، سواء كانوا حاملين للجنسية الجزائرية فقط أو مزدوجي الجنسية. إنّ أفراد جاليتنا الوطنية هم جزء لا يتجزأ من الشعب الجزائري، سيكونوا غدا، مثلما نأمل به، قوة اقتصادية وسياسية للجزائر في فرنسا.

تغريدات

ألبوم الصور

المزيد من الألبومات