II. مجالس شعبية في خدمة التنمية المحلية.
 تعيش الجزائر منذ أزيد من ثلاث سنوات، أزمة مالية مستمّرة، كان لها أثر سلبي على وتيرة الإنجازات التنموية.
 وقد ساهم إطارات التجمع الوطني الديمقراطي المنتمين للحكومة، تحت القيادة الرشيدة لفخامة رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، في إيجاد حل لهذه الأزمة المالية، من خلال اعتماد التمويل غير التقليدي، الذي سيمكّن من إنعاش وتيرة التنمية في البلاد مع إعطاء الأولوية للتنمية المحلية. هذا التوجه الذي تضمّنه مخطط عمل الحكومة قد تمّ تأكيده في مشروع قانون المالية لسنة 2018.
 وعلى هذا الأساس، ستعرف البرامج البلدية للتنمية (PCD) مضاعفة الميزانية المخصّصة لها، بحيث ستنتقل من 35 مليار دينار إلى 100 مليار دينار سنوياً. وفضلاً عن ذلك، فقد تضمّن مشروع قانون المالية لسنة 2018، إعادة بعث صندوق الهضاب العليا وصندوق الجنوب من خلال تخصيص مالي قدره 50 مليار دينار سنويا لكلا الصندوقين، كما سيتم إعادة بعث برنامج التنمية الريفية بما في ذلك تنمية المناطق الجبلية، وهو ما سيسمح بزيادة التمويل المخصّص للتنمية المحلية.
 وبالموازاة، فقد قرّرت الدولة رفع التجميد عن عديد المشاريع ذات الطابع الاجتماعي والتربوي، وهي مشاريع توقفت أشغال إنجازها جراء عدم القدرة على مواصلة تمويلها. وعليه، ستنطلق من جديد، ورشات إنجاز آلاف المدارس والإكماليات والثانويات والمطاعم المدرسية. كما ستنطلق من جديد، مشاريع إنجاز مئات قاعات العلاج والمراكز الصحية المتعددة الخدمات والمستشفيات، كما سيعاد بعث عشرات المشاريع الخاصة بتزويد السكان بالمياه الصالحة للشرب.
 بالفعل، إنّ هذه الجهود المعتبرة في مجال التنمية المحلية هي بحاجة إلى مجالس شعبية بلدية وولائية، تتميّز مستقبلاً، بمنتخبين ذوي كفاءة ونزاهة ووفاء لجميع سكان دوائرهم الانتخابية.
  ومن هذا المنطلق، يحرص التجمع الوطني الديمقراطي، على تقديم مرشحين ذوو كفاءة، مثلما سبق الإشارة إليه سالفا، فضلاً على تحلّيهم بالنزاهة، وهو ما تثبته العهدة الانتخابية المنقضية (2012 – 2017) أين كان للتجمع أكثر من 6 آلاف منتخب محلي، لم يتعرض منهم إلاّ أقل من 200 منتخب للمتابعات القضائية بما فيها أقل من 50 متابعة أفضت إلى الإدانة.
 كما يحرص الحزب على أن يتميز مرشحوه بالوفاء للمواطنين والصدق في تعاملهم معهم مع الابتعاد عن التصرف الفئوي والأنانيات الحزبية الضيقة. وبالإضافة، سيدعّم التجمع الوطني الديمقراطي منتخبيه المحليين بدليل يتضمن إرشادات تخص التسيير المحلي، كما سينظم لهم لقاءات تكوينية دورية، وسيحرص التجمع على حث منتخبيه على عقد جلسات مفتوحة على المواطنين قصد تقديم حصائل دورية عن أداء مجالسهم.


تفاصيل البرنامج سيتم نشرها خلال الأيام المقبلة-


I. مقدمة.


 

تغريدات

ألبوم الصور

المزيد من الألبومات