 إنّ الـمجلس الوطني للتجمع الوطني الديمقراطي، المجتمع في دورته العادية الخامسة يومي الخميس 21 و الجمعة 22 جوان 2018 بزرالدة،
 بعد الاستماع إلى الكلمة الافتتاحية للسيد أحمد أويحيى، الأمين العام للحزب،
 و عقب نقاش ديمقراطي ثري، يصادق على هذا النداء:
1. يحيّي الـمجلس الوطني فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على الإنجازات الهامة التي حققتها الجزائر تحت قيادته، سواء من حيث استعادة الأمن وتعزيز السلم والـمصالحة الوطنية، أو من حيث الـمكاسب الأساسية الـمحققة في مختلف ميادين التنمية الاقتصادية والاجتماعية، أو من حيث تعزيز مكانة الجزائر على الساحة الدولية.
2. كما يسجل الـمجلس الوطني بأنّ بلادنا لازالت مدعوة لرفع تحديات كبرى في ظرف اقتصادي ودولي ازداد تعقيدا بفعل تراجع أسعار البترول وكذا جراء عدم الاستقرار الذي يخيّم خصوصا على الـمنطقة الـمغاربية والساحل، ويعتبر أن هذه التحديات تفرض على شعبنا، أكثر من أي وقت مضى، توحيد لحمته وتعزيز تعبئته.
3. وفي هذا السياق، يؤكد الـمجلس الوطني أنّ الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يظل بلا منازع محورا لتجمع وتجند الأغلبية الكبرى للشعب الجزائري الذي كسب ثقته ودعمه انطلاقا من ماضيه الـمشرق كمجاهد ومن النتائج التي حققتها البلاد تحت قيادته.
4. وعليه، فإنّ الـمجلس الوطني يناشد ويدعو الـمجاهد عبد العزيز بوتفليقة، بإلحاح، الاستجابة للدعوات العديدة الصادرة عن الـمجتمع لكي يواصل مهمته في قيادة البلاد من خلال الترشح للانتخابات الرئاسية لربيع 2019.
5. وفي نفس السياق، يجدّد المجلس الوطني دعمه ومساندته للرئيس عبد العزيز بوتفليقة من أجل نجاح مهمته على رأس الدولة، كما يؤكد له تجنّد مناضلي وإطارات التجمع الوطني الديمقراطي لإنجاح ترشحه لعهدة جديدة لرئاسة الجمهورية.


 


الـمجد والخلود لشهدائنا الأبرار؛
تحيا الجزائر؛
عاش التجمع الوطني الديمقراطي.

تغريدات

ألبوم الصور

المزيد من الألبومات