توضيح
  تبعا لما تضمنه البيان الصادر عن المكتب السياسي لحزب جبهة التحرير الوطني بخصوص حديث أمينه العام عن المشاورات التي سبقت ترشيح المجاهد عبد العزيز بوتفليقة لرئاسيات 1999، يوضح التجمع الوطني الديمقراطي أنّ الموقف الشخصي للأمين العام السابق للحزب، آنذاك، أدى بقيادة التجمع إلى سحب الثقة من السيد الطاهر بن بعيبش وانتخاب السيد أحمد أويحيى أمينا عاما للحزب، ومساندة المجاهد عبد العزيز بوتفليقة دون قيد أو شرط منذ سنة 1999، وهو موقف ثابت للحزب نابع عن قناعته بأهمية الاستمرارية في تعزيز المكتسبات التي حققتها الجزائر تحت قيادة فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

تغريدات

ألبوم الصور

المزيد من الألبومات